Share it

samedi 19 mai 2012

قمع لمسيرة مشعل يوم الجمعة 18/05/2012


في يوم أمس (الجمعة) 18/05/201 بدأت مسيرة من الشارع المحاذي للجامع الكبير (مسجد السعودية)، في العاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث تجمهر مئات شباب منسقية المعارضة (مشعل)، متوجهة نحو مقر وزارة الداخلية واللامركزية، وسط حضور أمني مكثف يغلق كافة الشوارع المؤدية للوزارة للمطالبة بمحاسبة الجلادين.





إعترض المسيرة مفوض شرطة (مفوضية الطرقات سابقا)، محاولا التفاوض مع الشباب مهددا إياهم إن لم ينصرفوا إلى منازلهم، و قد وعدهم بالبحث له عن ترخيص لمسيرتهم في يوم الجمعة المقبل...إلا أن الشباب ردوا عليه بالرفض مستغربين أن يطلبوا ترخيصا من نظام يتظاهرون للخلاص منه!!!

بعد ذلك قامت الشرطة بإطلاق وابل من القنابل المسيلة للدموع و أنهالت على الشباب بالعصي و الهراوات... لتقوم بعد ذلك بحملة إعتقالات طالت الشباب بجنسيهما و من أشهر من أصيبوا نائب رئيس حزب تواصل المحسوب على التيار الإسلامي محمد غلام. الذي نقل إلى المستشفى الجهوي بانواكشوط.












و قد كان من بين المعتقلين: رئيس المجلس الوطني لحزب تواصل الأستاذ أحمد جدو ولد أحمد باهي في ظروف مهينة رفقة تسعة معتقلين آخرين، في زنزانة قذرة وغير مفروشة في المفوضية الرابعة في نواكشوط.

                                                                                                       


استجوب المفوض ولد سيدي يحيى بعض المصابين في تظاهرة الجمعة المناوئة للرئيس محمد ولد عبد العزيز، وبدأ ولد سيدي يحيى سؤال المصابين عن أسمائهم ومناطقهم إضافة إلى أحزابهم السياسية. 





وقد منعت الشرطة الزيارة عن المعتقلين و ذكر موقع الشراج أنها منعت عنهم الماء و الطعام. و قد قام زعماء المعارضة بوقفة أمام مفوضية تفرغ و انتقدون سلوك النظام وطالبوا بالافراج عن المعتقلين.




Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire